jump to navigation

9-10-2009

نعلين تهب لنصرة الاقصى 9-10-2009

 

انطلق ما يقارب ال 200 متظاهر في المسيرة الاسبوعية ضد جدار الفصل العنصري في نعلين بعد ان اداء صلاة الجمعة على الاراضي القريبة من جدار الفصل العنصري حيث أكد خطيب الجمعة على أهمية مدينة القدس بوصفها العاصمة الأبدية للفلسطينين ناهيك عن الأهمية الدينية لوجود المسجد الأقصى المبارك وقد خرج المتاظهرون حاملين لافتات كتبت عليها شعارات اسناد ونصرة لمدينة القدس والمسجد للاقصى الذي يتعرض لهجمة يهودية شرسة.

 

وقام المتظاهرين بمفاجأة جيش الاحتلال بتغيير موقع التظاهرة الامر الذي مكنهم من الوصول الى موقع الجدار حيث قاموا بقص واتلاف جزء كبير من الاسلاك الشائكة التي تفصلهم عن أراضيهم التي حرموا من الوصول إليها هذا العام.

 

وبعد مرور نصف ساعى  قامت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بالوصول للمنقطة  واطلاق كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين مستخدمة الراجمة التي تطلق 64  قنبلة غاز دفعة واحدة وتم إطلاق ايضا نوع جديد من الغاز حيث انه لا يرى ويحتوي على راس مدبب. ومن جهة أخرى قام المتظاهرين باستخدام  المرايا  لعكس اشعة الشمس على وجوه  جنود الإحتلال ومنعهم من إطلاق قنابل الغاز والرصاص المطاطي.

 

وقد امتدت المظاهرة على طول جزء من  الجدار بمسافة تزيد عن الكليومتر الواحد، واكد المتظاهرون ان هذه الهجمات على الاراضي الفلسطينية والسياسات القمعية الشرسة لن تثني ابناء البلدة وابناء الشعب عن ممارسة نضالهم واستمرار مسيرتهم وان مدينة القدس والمسجد الاقصي حق ليس فلسطيني فحسب انما واجب حمايته على كل عربي ومسلم اينما كان.

وبعد ذلك اتجه المتظاهرون إلى جزء أخر من جدار الفصل العنصري حيث توجد هناك الأسلاك الشائكه ، وتواجد في المنطقة العشرات من الجيبات العسكرية وعدد كبير من جنود الاحتلال الذين هاجموا المسيرة بقنابل الغاز المسيل للدموع بكثاقه مطلقينها بشكل مباشر على المتظاهرين من أجل إلحاق اصابات مباشرة ولكن كل ذلك لم يوقف  المد البشري الذي خرج تلبية لنداء الأقصى ، حيث خرج الجميع لحماية الأقصى من الخطر المحدق به.

 

وقام عدد من الشبان بالاقتراب من الأسلاك الشائكه التي تفصلهم عن أراضيهم التي حرموا من الوصول اليها وقاموا بقص الإسلاك التي تصل المجسات الكهربائيه في تحدي لقوات الإحتلال الذين تم يستطيعوا الخروج من جيباتهم العسكرية لكثافه الحجارة التي كانت تتساقط عليهم من قبل الشبان الغاضبين ، كل ذلك أدى بما يزيد عن 50 جنيدا لفتح البوابات التي في جدار الفصل العنصري وملاحقة الشبان إلي منقطة قريبة ، ولكن ثبات الشبان حال دون تقد قوام الاحتلال التي عادت أدراجها ، وقام الشباب بالعودة مرة اخرى وقد رآى شهود عيان جنديدن احتلاليين مصابين نتيجة رشقهم بالحجارة ، وقد تحدثت طواقم الاسعاف الأولي عن اصابه ما يقرب من 15 شخصا بحالات الاختناق في المسيرة التي امتدت إلى 4 ساعات.

 

For immediate release: Ni’lin protests against Israeli attacks on the Al Aqsa Mosque

Friday, 9 October 2009, 1:20 pm

 

Around 200 protesters gathered today to participate in the weekly Friday protest against the Apartheid Wall in Ni’lin. After the prayer in the olive groves, the residents of Ni’lin were joined by international and Israeli solidarity activists in the demonstration against the Wall Israeli authorities have built on the village land. The protesters carried banners and signs condemning the attacks on the Al Aqsa Mosque and Jerusalem and expressing their solidarity.

 

Protesters surprised the army by changing the regular location of the protest. This way, the protesters arrived at the Fence before the army did and managed to cut through a big part of the Fence. Protesters formed a one kilometer-line of people along the fence, chanting  The Israeli army arrived after 30 minutes, launching an enormous amount of teargas canisters into the peaceful demonstration, using a special launching machine that is fixed on an army jeep. As a defense strategy, the protesters used mirrors to reflect the sun light into the faces of the soldiers, hereby effectively thwarting the attacks of the soldiers on the protesters.

 

As the demo went on the protesters moved to one of the areas that full of fences and sensors , shooting of the new tear gas canisters continued from the occupation forces, they meant to hurt by shooting directly the youth who are throwing stones, the youth challenged the occupation forces and reached to close distance to the fences in some places it was only one meter , the angry youth who started their demo for their capital they cut the fences and electronic cables that connect the sensors  and it happened for the second time in the demo, stones hit the jeeps and the cans of the paints colored the jeeps .

The occupation forces opened the gates and more than 50 soldiers follow the youth to close area to the village shooting tens of tear gas canisters, the youth stopped them from going deep, the occupation forces after half an hour pulled back to the apartheid wall, youth follow them back and throw stones to the soldiers,witness  saw two of the occupation soldiers injured who it by stones, the medical aid reported 15 injury from the tear gas canisters and the demo last for 4 hours.

Advertisements

Comments»

No comments yet — be the first.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: