jump to navigation

23 -10-2009

نعلين هتفت لوحدة الدم الفلسطيني

أصيب ستة متظاهرين بينهم متضامن نرويجي بحالات اغماء جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، فيما اصيب مواطن سابع برصاصة معدنية في الفك نقل على اثرها الى مستشفى رام الله الحكومي لتلقي العلاج، وذلك خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة نعلين الاسبوعية المناهضة للجدار .

وقد خرج ما يزيد 200 متظاهر في المسيرة الأسبوعية التي ينظمها أهالي نعلين ضد جدار الفصل، وأكد مراد عميرة خطيب الجمعة على وجوب رص الصفوف ، وعلى أهمية وحدة الدم الفلسطيني وحرمة الإقتتال الداخلي، وأن جميع الشعب الفلسطيني هم في نظر الإحتلال عدو واحد.

وتوجه المصلون إلى الأراضي المصادرة بعد أن أدوا الصلاة بين حقول الزيتون القريبة من جدار الفصل، وشارك في المسيرة عدد كبير من المتضامنين الدولين ، حيث كان هناك حضور لوفد نرويجي من مؤسسة BLETZ ووفد أخر من متطوعين في حملة قطف الزيتون مناصرة وتضامن مع المزارعين الفلسطينيين، وقد رفع المتضامنون لافتات كتب عليها شعارات مناصرة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة واخرى منددة بالاحتلال ونظام الفصل العنصري.

وحمل المتظاهرون نعشا كتب عليه عبارات تمنوا أن تختفي من الساحة الفلسطينة كالقتتال الداخلي وسفك الدماء وحرب الإخوة، ومن جانب أخر حمل أطفال نعلين الإعلام الفلسطينية ورايات لحركة التحرير الوطني فتح وحركة المقاومة الإسلامية حماس وآخر للجبهة الشعبية وآخرى للجهاد الإسلامي وقد ألصقو ملصقات على جسدهم كتب عليها “كلنا أبناء فلسطين” في رسالة للأخوه المتناحرين على وجوب الوحدة الوطنية فالهدف واضح مهما اختلفت الأساليب والطرق ، وأنه يجب إتباع نموذج الكفاح الشعبي في مقاومتهم للإحتلال، ونعلين التي أكثر من عام ونصف تقاوم سرقة الأراضي بوحدة أبنائها ووقفوهم صفا وحدا في مواجهة الإحتلال لخدمة الهدف الرئيسي ألا وهو زوال الإحتلال عن أراضيهم وهدم جدار الفصل.

 

وحين وصل المتظاهرون لجدار الفصل قاموا بحرق النعش تعبيرا عن أن كل الخلافات الوطنية يجب أن تكون غبارا يعلمنا درسا في الوحدة الوطنية ، وبعد لحظات قامت قوات الإحتلال بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع من الجيبات العسكرية بكميات كبيرة مما أدى إلى حدوث حالات إختناق بين المتظاهرين ، وقام المتظاهرون مجددا بتحريك القطع الأسمنتية قليلا موجهين رسالة للإحتلال بإن إزالة جدار الفصل العنصري قريبة لا محالة وانتقل الشبان لمنقطة آخرى من الجدار الفاصل وقام الجنود بإطلاق كميات كيبرة من الرصاص المغلف بالمطاط مما أدى إلى إصابه أحد الشبان في فكه وإصابه متضامن نرويجي في كتفه الجدير بالذكر أن قوات الإحتلال زادت من إستخدام الراص المطاطي بالأونه الأخيرة .

 

وقام جنود الإحتلال بفتح البوابات في جدار الفصل العنصري وبملاحقة المتظاهرين إلى منطقة قريبة من البلدة وهاجم الشبان الغاضبون الجنود بالإحجارة وبقنابل الغاز  ورد الجنود بإطلاق الرصاص الحي  ولكن مشيئة الله حال دون إصابة اثنين من الشبان ، وعاد الشبان نحو الجدار مرة أخرى في رسالة تحدي طالما أرسلوها لجنود الإحتلال إننا سنبقى هنا صامدين كاشجار الزيتون وإنتهت المسيرة بعد مرور ست ساعات تعد الأطول منذ شهور.

 

Ni’lin demonstration 23 Oct. 2009: Ni’lin demands Palestinian Unity

Six people injured, including one young man shot in the jaw with a rubber coated steel bullet

 

More than 200 demonstrators attended the weekly demonstration against the Apartheid Wall in Ni’lin today. This week the demonstration was calling for Palestinian unity and the protestors demanded a stop to all factional rivalry and unite against the occupation. ‘The Palestinian people are one, the Palestinian people all live under occupation and we can only over come if we stand strong as one!’. This week there was a large number of international solidarity activists, who are currently in Palestine for olive harvest. There was a delegation from the Norwegian foundation BLETZ and around 20 to 30 other internationals from different countries, all carrying signs advocating for the Palestinian and calling to end the occupation.
The demonstrators carried a coffin that had statements written on it calling for unity, such as: ‘Palestinian brothers, Unite!’, ‘Stop the bloodshed amongst us’. A number of protestors had put stickers on their body with the same statements. All political parties active in Ni’lin were carrying their flags in the demonstration in order to show the unity amongst them. One participant stated: “In Ni’lin, we have been resisting the Apartheid Wall, the land theft and the aggressive Israeli occupation as one for 1,5 year now, we must all follow this path of popular resistance through unity in order to resist the occupation effectively. We are all brothers and we must support each other, otherwise our cause is lost.”
Once the demonstration reached the Wall, they were met with large quantities of tear gas and rounds of rubber coated steel bullets. Israeli soldiers wounded six people. One Norwegian solidarity activist was shot in his arm and received treatment on the spot. A resident of Ni’lin (20 years old) was seriously injured when he was shot in his jaw with a rubber coated steel bullet. He was taken to Ramallah hospital immediately for treatment.

 

The protesters tried to pull the concrete wall again, they pulled a small part of it, they want to send a message for the government of occupation that the wall will fall soon and the start will be from the village of Ni’lin, small kids also sent their message buy hitting the jeeps with a stones while they are hiding by the concrete, they said we are with our brothers and sisters against the occupation and against taken our lands.

 

The occupation forces opened the gates in the apartheid wall twice and more than 30 soldiers followed the protesters close to the village, the youth respond by throwing tear gas canisters and stones the invaded forces, one of the soldiers shoot live bullets, two of the youth lucky the bullets passed close to them, but despite the heavy use of bullets the youth pushed them back to the wall, the demo end after 6 hours.

 

Comments»

No comments yet — be the first.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: