jump to navigation

2-10-2009

مسيرة نعلين الأسبوعية 2-10-2009

خرج ما يزيد عن 150 مواطنا من أهالي قرية نعلين غربي رام الله في مسيرة حاشدة ضد جدار الفصل العنصري الذي يقتطع ما يزيد عن 2500 دونم من أراضيها، وبعد أداء صلاة الجمعة في الأراضي القريبة من الجدار ، وأكد خطيب الجمعة صلاح الخواجا على بقاء المقاومة  ورص الصفوف في ومواجهة المحتلين ، وشارك في المسيرة عدد من دعاء السلام الدولين من ألمانيا والنرويج وبريطانا وأمريكا بالإضافة إلى المتضامنين الإسرائلين الذين يشاركون الفلسطينين في مسيراتهم الأسبوعية تعبيرا عن تضامنهم ورفضهم لجدار الفصل العنصريز

وبعد أداء الصلاة توجه المتظاهرون نحو الأراضي التي ابتلعها جدار الفصل العنصري وهم يحملون الأعلام الفلسطينة ويدعون إلى الوحدة الوطنية فهي السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية وزوال الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينة ، كما وحمل الشبان صورا للمعتقلين من القرية والذين اسرتهم قوات الإحتلال نتيجة لمشاركتهم السلمية في الدفاع عن أراضيهم وما زالت تحتجزهم قوات الإحتلال منذ عده اشهر دون محاكمتهم ، وطالبوا بإطلاق سراحهم وهم يحملون صورهم واسمائهم عليها كما كان هناك صورة للأسير محمد عثمان من قرية جيوس الذي عرف بمقوماته للجدار والذي اعتقلته قوات الاحتلال أثناء عودته من الخارج.

وحين وصل المتظاهرون للجدار العازل قامت الجيبات العسكرية بالتحرك نحو المنطقة وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافه على المتظاهرين ، ولكن كل ذلك لم يمنعهم من مغادرة المنطقة في تحدي لقوات الإحتلال والتي تفرط في استخدام القوه ضد المسيرات الشعبية السلمية، وانتقل المتظاهرون إلى منطقة آخرى من الجدار حيث الاسلاك الشائكة وتواجد في المنطقة العديد من الجيبات العسكرية والجنود الذين كانوا يضعون أقنعة الغاز المسيل للدموع ، وشوهد العديد من ضباط الإحتلال برتب عالية يقودون الجنود ويوجهونهم.

وقام جنود الإحتلال بإطلاق العديد من قنابل الغاز المكونه من الألمنيوم حيث لم يتم استخدامها منذ فتره طويلة وبكثافه وباتجاه المواطنين بغية اصابتهم اصابه مباشره ، إلا ان يقضة المتظاهرين حالت دون وقع اي صابة مباشره ، ونتيجة لإطلاق جنود الإحتلال قنابل الغاز المحملة على الجيبات العسكرية والتي تطلق ما يزيد عن 64 قنبلة دفعة واحدة ، اصيب العديد من الشباب والأطفال المشاركين بحالات اختناق شديدة وقامت متطوعو الهلال الأحمر من الإسعاف الاولي بسحبهم من بين غيمة الغاز التي تكونت نتجية لشدة قنابل الغاز، ويذكر أن قوات الإحتلال استخدمت الشاحنة التي تقوم برش المياة العادمة ذات الرائحة النتنة على المتظاهرين بكثافة ، من جانب أخر قام الشبان بمهاجمة قوات الإحتلال بقنابل الغاز ودفعهم عدة مرات على مغادرة المنقطة وسمع جنود الإحتلال وهم يتحدثون من خلال مكبرات الصوت في الجيبات العسكرية وهم يلقون بألفاظ نابية على المشاركين.

بعد ذلك قام جنود الإحتلال بفتح البوابات في الجدار الفاصل وبملاحقة المواطنين بين الحقول ولكن يقضة المشاركين حالت مرة أخرى من إعتقال اي منهم ومنع المتظاهرون القوات من التقدم وعاد الجنود أدراجهم بعد مسيرة استمرت ما يقارب الأربع ساعات وسجل اصابة ما يقارب 20 متظاهرا بحالات الاختناق.

 

Ni’lin Village demo 2nd, October 2009

The weekly demo against the confiscation land attended by around 150 people from the village with the participant of the international and Israeli activists, after the pray finished in the fields that closed to the confiscation lands, the people went to the Israeli apartheid wall, the youth holds pictures for all the peaceful prisoners who arrested for protesting against building the wall in Ni’lin village.

The youth called for free their friends, from the occupation prisons they hold pictures for the five youth who arrested, and they said that they are not guilty and they only call for their lands that stolen and taken from their father and nowadays during the olive harvest they can’t reach it, that make big lose for their families,  the youth called also for the free of Mohammad Othman who was arrested while he is coming from outside, Mohammad is the coordinator of the youth in the stop the wall camping.

After the people reached to the apartheid wall, the jeeps came so fast and the soldiers started shooting a tear gas canisters to force the people to go back, the youth throw stones to the soldiers, the demo went to another section of the wall that there is only fences and electronic sensors, the area was covered with a huge number of occupation soldiers, big commanders were seen close to the jeeps guiding the soldiers what to do, huge number of tear gas shoot to the people and that effect them a lot , the first medical aid volunteers helped the people to go outside from the clouds of tear gas that launched from the jeeps , tens of the people forced a problems in breathings, they took the treatment in the spot.

Today the occupation forces shoot many tear gas canisters more than other weeks, all of that didn’t prevent the people from staying in the area and forcing the high usage of the power against the peaceful protesters, the youth throw a tear gas canisters to soldiers and forced them to escape from the area , stones also thrown against them, the truck of waste water made all the area hard to breath, for the smelly water that is spread to the youth who throws stones, the challenge from the youth to the occupation forces forced them to open the gates and run so fast inside the fields shooting a tear gas to the protesters.

The clashes started between the fields after the four hours of protesting the occupation forces prevent by the youth to go deep, every time they tried to go more tear gas canisters thrown to them, the forces pulled out from the fields to the wall, and the people back home, it is important to mention that despite the harvest of the olives, many people send the message that the lands more important than anything else, 20 people reported as injured by the first medical aids.

Comments»

No comments yet — be the first.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: